الأكثر مبيعًا

190.00 EGP

رواية بحر النور

إن نور الله كبحر، كلما تعمقنا فيه نقى ذهننا وتقوى قلبنا وتطهرت أرواحنا، فهو بحر بلا شطآن، وللرواية أبعاد متعددة، منها البعد المكاني والزماني، غير البعد الثقافي الشامل، إهداء لكل إنسان مازالت إنسانيته فيه فلم ينافق أو يخالف ضميره ومازال يستطيع التعامل مع الغير بحيادية كاملة.

مقارنة

Meet The Author

"الكاتب المصري إسلام علام."

إن نور الله كبحر، كلما تعمقنا فيه نقى ذهننا وتقوى قلبنا وتطهرت أرواحنا، فهو بحر بلا شطآن، وللرواية أبعاد متعددة، منها البعد المكاني والزماني، غير البعد الثقافي الشامل، إهداء لكل إنسان مازالت إنسانيته فيه فلم ينافق أو يخالف ضميره ومازال يستطيع التعامل مع الغير بحيادية كاملة.

المحاور الرئيسية لرواية بحر النور

المحور الرئيس لرواية بحر النور هو تسع شباب وبنات قرروا التغيير، بغض النظر تغيير ماذا؟، فهل قادرون في بلادنا على هذا أم لا؟ كيف سينظر المجتمع لهم؟، وكيف ستتعامل معهم الدولة بسلطاتها المختلفة؟

البعد المكاني لرواية بحر النور

بالنسبة للبعد المكاني تنطلق به بطلتنا الأولى (رواية) والتي أخذتنا في رحلة ممتعة وشيقة في قالب بوليسي من اسطنبول لماردين للماء الأبيض ثم زنجبار عاصمة سلطنة عمان قديمًا، ثم جمهورية جيبوتي العربية وبعض مدنها وقراها التاريخية، ثم إريتريا ثم جزيرة توتي بالسودان الواقعة بنهر النيل، ثم قرية القصر الإسلامية بالوادي الجديد ثم قرية دلجة (دلجا حاليًا)، والتي تعد أنموذج للقرى الصعيدية والتي تعاني كغيرها من الجهل والتعصب الديني اللاديني المحرم بنص القرآن الكريم والسنة النبوية.

أما بطلتنا الثانية (قصة) والتي أخذتنا في رحلة تاريخية مميزة لمركز ديرمواس محافظة المنيا والتي يطلق عليها بلد العسل والدم، وأحداث قطار 18مارس 1918م التي دافع فيها الشعب الصعيدي عن حقوقه ضد المغتصب والمحتل الأجنبي وهذه الأحداث التي مهدت لثورة 1919م على حد قول أستاذنا العقاد، وأبطالها الذين الذين أعدموا خسة ودناءة بلا أدنى رحمة من قبل الإنجليزا.

البعد الزماني لرواية بحر النور بجزئيها

أم فيما يخص البعد الزماني، بداية من الانقلاب الأول في تاريخ الإسلام والنكسة الكبرى الأبدية التي أدخلتنا في نفق مظلم أبدي، ألا وهي الفتنة الكبرى ثم ما نتج عنها من خوارج وشيعة ومرجئة ثم تشعب كل فرقة بمذاهبها إلى أن ننتهي بالحشاشين الجدد وما يفعلونه الآن في العالم بأسره.

ثم تطرق الرواية لتاريخ زنجبار والمحرقة التي أدت إلى مقتل 23 ألف مسلم عربي، ثم قصة تنصير الأميرة سالمة بنت سعيد، ومن ثم تلقي الضوء على الفرقة والمذهب الإباضي.

ثم جيبوتي الجمهوية العربية المسلمة التي ينطبق عليها المثل الروسي صغير ولكن فعله كبير وما تعانيه من فقر وهلاك بالإضافة لنظريتها السياسية الخاصة بالاعتماد على القواعد العسكرية كالقاعدة الأمريكية والفرنسية واليابانية والصينية وغيرها.

ثم اريتريا الدولة والشعب المشتت وأفضل جيش مقاتل في العالم بأسره الذي ظل 10 سنوات يحارب بلا انقطاع صنع خلالها مدن وقرى تحت الأرض, ومدنه الجميلة كأسمرة التي يطلق عليها روما الصغيرة غير ما تعانيه حاليًا من الديكتاتورية والعبودية المبررة أو العبودية الحديثة.

وجزيرة توتي ومقاومتها للانجليز بقيادة الزعيم مصطفى خالد وغيرها من أماكن وأحداث كثيرة هذه بعضها.

وأيضًا قصة راتشيل كوري أول أمريكية تموت في غزة ومن أجل غزة والتي تستحق بكل شرف أن تكون شهيدة الإنسانية. وأيضا قصة كاريمان خالص أول ملكة جمال تركية في عام 1923 وهو عام سقوط الخلافة العثمانية.

ولن نستطيع نسي سكان النيل الذين يسكنون المراكب النيلية, ويمارسوا حياتهم بالكامل داخل هذه المراكب الشراعية البسيطة بل المتهالكة.

وكل هذه الأحداث السابقة تدور وسط صراع الأجهزة السيادية التي يمثل خيرها الصاقر أما شرها فهي النسر.

 

 كتبت رواية بحر النور في 2017، وألحقها الكاتب بجزء ثاني تحت عنوان روح القلوب في 2020